بسم الله الرحمن الرحيم نبدأ D=

نبدأ يومياتنا بالموضوع اللي ماخذ الساحة كلها هذي السنة وهو الكورونا

طبعا في الوقت الآن الكل عارف ما هو الكورونا وكيف ينتقل وما هي الاحتياطات و....... الخ


انا ما آقدر ازيد عن اي شيء تحدثوا عنه وزارة الصحة ولهم خالص الشكر و التقدير


اليوم راح اتكلم لكم عن الناس وكيف ردة فعلهم (من نظري طبعا) حول المرض


في بداية وصول المرض الدولة ما شاء الله تصرفت مع الوضع بشكل ممتاز جدا وقامت بحجر المناطق اللي يتواجد فيها المرض بحيث نوقف انتشاره إلى المناطق الآمنة او الغير مصابة . لكن المرض انتشر رغم جهود الدولة وأبطالها. طيب ليش يعاد الحجر إذا تم انتشاره في جميع أنحاء المملكة مع الاجراءات الشديدة الموجودة؟ طبعا من الأسباب الرئيسية هي الحد من انتشاره للحفاظ على حياة المواطن ، لكن الأهم هو ، بما ان المرض راح ينتشر لمعظم الناس بحكم سرعته وسهولة العدوى منه مثل الانفلونزا ، الحفاظ على القوة الاستيعابية للمستشفيات للمرضى المصابين بالفيروس . جعل المستشفيات مزدحمة بمرضى الكورونا فوق القوة الاستيعابية لا يسمح للطاقم الطبي بعلاجهم والتصرف مع الأعراض الثقيلة والتي ممكن تسبب الموت منها لا سمح الله .


هنا نأتي لنقطتنا الأساسية : كيف تصرف الناس مع الأزمة الصحية والإقتصادية على الدولة ؟

عندما بدأ الحجر توقفت الأعمال ، وكانوا كثير من الناس فرحين بال"اجازة" هههههههه . بعضهم استغل اجازته بالعلم واخذ الكورسات على النت ، والبعض بدأ يشتغل من البيت ، والآخر استغلها للراحة ومراجعة أفلام نتفلكس . طالت مدة الحجر وبدأ الناس بالانزعاج النفسي من الوضع و الإجازة الطويلة وكثرت المشاكل ، واصحاب الشركات الكبيرة بدأت تفلس وتطرد موظفيها وماهي إلا محاولات الشركة للحفاظ على اقتصادها وعدم الإفلاس ، وبعض الموظفين هم الضحايا بهذه الازمة .

راح اتطرق لموضوع الموظفين والعطالة الحالية لوقت اخر ان شاء الله .


بعد الانزعاج النفسي والمعنوي على الناس وخصوصا في شهر رمضان وهو شهر الخير والبركة أعاده الله على الجميع ، ازداد الحجر على ايام عيد الفطر بحيث يكون لمدة ٢٤ ساعة . وكان لمعرفة الدولة ان الناس هي ناس طيبة واصل وتحب المعايدة على الجميع وتحب الزيارات والتجمعات الجميلة والحلوة .


وبمجهود ضخم جدا لا استطيع وصفه لوزارة الصحة ، قامت بتثقيف الشعب عامة عبر كافة منصات التواصل الاجتماعي عن المرض وطرق التباعد الاجتماعي لتهيئة الناس على ضرورة التعايش مع المرض والزوال التدريجي للحجر .

بمعنى آخر : ياخي انا حميتك وعلمتك ووصيتك خلاص المسؤولية الآن عليك أنت أنك تهتم هههههههههههه. ولهم الحق طبعا .


وصلنا لآن لصلب الموضوع : كيف وصل الوضع بعد فك الحجر ؟

في نظري ... الناس انقسموا الثلاثة أقسام : الأول "المتباعدون" هم اللي التزموا في بيوتهم وخروجهم كان للضرورة فقط او للعمل .

القسم الثاني : "الأغبياء" وهم اللي كانوا يعتقدون ان المرض والحجر عبارة عن قانون ليس الا وبعد ذلك رجعوا غلى حياتهم الطبيعية .

القسم الثالث : "المتعايشون" وهم الذين قاموا بالتباعد الاجتماعي وولكن في حد المعقول . كمثال : الزيارات العائلية التي لا تشمل الأعداد الكثيرة ولا تشمل السلام ولا الملامسة ويكون هنالك تباعد بين كل شخص والمعقمات تكون متواجدة وان لم يوجد ، غسل اليدين بالماء والصابون بالطريقة الصحيحة والوقت الكافي يقوم بالغرض .


انت من اي نوع ههههه ؟


يقال ان الحياة لن ترجع كما كانت من قبل .... أنا غير مؤمن بهذه المقولة .

الحياة ان شاء الله راح ترجع أفضل .


برأيي البسيط .... هي فترة وتعدي ان شاء الله .... خليك متفائل بالخير دائما :)

وتعايشوا مع المرض لكن دااااااااااااااااااااااائما خلك حذر ولا تكون من القسم الأول .


ونلقاكم غدا في يومية أخرى


سلام =)

54 views

Recent Posts

See All

الفزعة

في اجازة نهاية الأسبوع , انطلقت مع بعض الأصدقاء إلى مدينة الباحة . ذهبنا للمنتزهات و الجبال الكبيرة وغيرها من معالم معروفة في الباحة . بإلتزامنا بالتباعد الاجتماعي طبعا . وفي صباح يوم السبت , وصلنا خب

حركة النقل

الحمدلله رب العالمين اقترب نقلي من منطقة عملي الحالية الى منطقة عمل قريبة من عائلتي 🙏🏼 تبقى وصول البديل وبعدها اودع منطقة الباحة العزيزة 😢❤️🌹

 
  • Google Play
  • Twitter
  • LinkedIn

©2020 by يوميات د. سن. Proudly created with Wix.com

Kingdom of Saudi Arabia